facebook.com/a7md.mo3tz - Al-3arab
منتدى العرب الجديد ،بتصميم عربي رائع ، نرجو ان ينال اعجابكم و نود ان تشاركوا معنا
كل الحب من الإدارة
Flab Jack




مرحباً بك عزيزي الزائر هذه الرساله تفيد بأنك غير مسجل
يرجى التسجيل زائرنا الكريم فمشاركتك تهمنا ،،،

يتوفر لك خيار الدخول إذا كنت من المسجلين هنا !

مع تحيات الإداره ،،،
منتديات العرب

facebook.com/a7md.mo3tz - Al-3arab

جمهورية التهييس المصرية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 ملخص كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
★♥mR.mOhAr3B♥★
مشرف عام
مشرف عام


عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
المزاج المزاج : رايــق

العمل/الترفيه : هـنـا

مُساهمةموضوع: ملخص كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين    10/7/2010, 3:50 am

أسم الموضوع : اسلاميات

ملخص كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين

المرحـــــــوم الشيخ محمــــد الخضري

بسم الله الرحمن الرحيم
النسب الشريف

* هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة .
* كان إلى قصي في الجاهلية حجابة البيت وسقاية الحاج وإطعامه المسمى بالرفادة .
والندوة وهي الشورى لا يتم أمر إلا في بيته .
واللواء لا تعقد راية الحرب إلا بيده.

* بعد وفاته تقسمت هذه المهام كما يلي :
- بنو عبد مناف السقاية والرفادة وبقيت بأيديهم إلى أن انتهت إلى العباس بن عبد المطلب.
- بنو عبد الدار الحجابة واللواء والندوة وعندما جاء الإسلام أقرهم على حجابة البيت بينما أصبحت الندوة واللواء من صلاحيات الخليفة .
* كانت قريش تقسم إلى 12 قبيلة والمقيمون منهم بمكة يسمون قريش البطاح والذين بضواحيها يسمون قريش الظواهر.
* ينتهي نسب الرسول ( ص ) إلى إسماعيل بن إبراهيم آبي العرب المستعربة .
* شرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة .
* مولده ( ص ) : كان صباح الاثنين الموافق 9 ربيع أول من عام الفيل الموافق 20 نيسان 571م .
* قابلته : الشفاء أم عبد الرحمن بن عوف .
* حاضنته : أم ايمن بركة الحبشية .
* أول من أرضعته : ثويبة أمة آبي لهب .
* مرضعته : حليمة السعدية .
* اسم زوج حليمة السعدية هو أبو كبشه وهو الذي كانت قريش تنسب أليه الرسول للاستهزاء .
* مكث في ديار حليمة السعدية ما يزيد على أربعة سنوات .
* حادثة شق الصدر وكان لديه من العمر حوالي أربعة سنوات .
* توفيت والدته أمنه بنت وهب وهي راجعة من زيارة أهلها وكانت سنّه 6 سنوات وكانت وفاتها بالابواء .
* بعد وفاة أمه كفله جده عبد المطلب ولكنه توفي وكان عمره 8 سنوات .
* بعد ذلك كفله عمه أبو طالب وسافر معه إلى الشام للمرة الأولى وكان عمره 12 سنة .

* حرب الفجار : وقد شهدها النبي ( ص ) وكان لديه من العمر 20 سنة وقد كانت هذه الحرب بين كنانة ومعها قريش وبين قيس وسببها انه كان للنعمان بن المنذر ملك العرب بالحيرة تجارة يرسلها كل عام إلى سوق عكاظ وكان يرسلها في أمان رجل ذي منعة وشرف ليجيزها فجلس يوماً وعنده البراض بن قيس من كنانة وعروة بن عتبة من قيس فقال : من يجيز لي تجارتي إلى عكاظ ، فقال البراض : أنا أجيزها على كنانة . وقال عروة : أنا أجيزها على الناس كلهم وكان هذا تحدٍ للبراض . وبعد أن خرجا قتله البراض غدراً و أرسل يحذر كنانة من قيس . وعندما علمت قيس الخبر سارت إلى كنانة وقريش لتدرك ثأرها فاحتمت قريش بحرمها فقالت لهم قيس موعدنا عكاظ العام المقبل وفعلاً في العام القادم حضرت قيس ووقعت الحرب التي سميت بالفجار بسبب ما استحل بها من حرمات مكه .

* حلف الفضول : ولما رجعت قريش من حرب الفجار تداعت إلى حلف الفضول فتم في دار عبد الله بن جدعان وكان المتحالفون : بني هاشم وبني المطلب وبني أسد وبني زهرة وبني تيم . تحالفوا على أن لا يجدوا في مكة مظلوماً من أهلها أو غيرهم إلا أعانوه حتى تردّ أليه مظلمته . وقد حضر النبي ( ص ) هذا الحلف و أشاد به بعد أن شرّفه الله بالرسالة وقال لو دعيت به في الإسلام لأجبت .
- سافر إلى الشام للمرة الثانية في تجارة للسيدة خديجة بنت خويلد وعمره 25 سنة وعند عودته تزوج من السيدة خديجة بنت خويلد وكانت سنها 40 سنة .

- ساهم في بناء البيت الحرام وفض الخلاف الذي نشأ في قريش على وضع الحجر الأسود وكان عمره 35 عاماً .

- الصفات المشتركة بين غالب الأنبياء : شرف النسب ، فقر الحال والزهد في الدنيا ، رعي الغنم .

- كان شريك النبي ( ص ) في التجارة السائب بن آبي السائب .

* صفاته ( ص ) قبل البعثة :
1. احسن الناس خلقاً .
2. ابعد الناس عن الفحش والأخلاق التي تدنس الرجال .
3. افضل قومه مروءة .
4. أكرمهم مخالطة وخيرهم جواراً .
5. أعظمهم حلماً واصدقهم حديثاً و أعظمهم امانه حتى سمي الصادق الأمين .
6. حفظه الله من كل شرور الجاهلية .
7. بغضّت له الأوثان وبغضّ له الشعر .
8. لا يأكل ما ذبح على النصب ولا يشرب الخمر .

* صفاته : الحلم ، الصبر ، الشكر ، العدل ، التواضع ، العفه ، الجود ، الشجاعة ، الحياء .

* ما أكرمه الله به قبل النبوة / كراماته قبل النبوة
1. البركات التي حلت على آل حليمة السعدية عندما كان مسترضعاً فيهم حتى أن أغنامهم تؤوب واضراعها تسيل لبناً .
2. حادثة شق صدره من قبل الملائكة و إخراج حظ الشيطان منه .
3. تسخير الغمامة له في رحلته إلى الشام تظله في اليوم الصائف لا يشترك معه أحد من القافلة .
4. السلام عليه من قبل الأحجار والأشجار في الشعاب والأودية .

* انزل الله تعالى رسالته على النبي ( ص ) في 17 رمضان سنة 13 قبل الهجرة الموافق تموز 610م .

* مراحل تهيئة النبي للوحي
1. الرؤيا الصادقة : فكان لا يرى رؤية إلا تحققت .
2. ثم حبب أليه الخلاء والعزله فكان يعتزل الناس في غار حراء يتعبد الله على ملة إبراهيم .
3. نزول الأمين جبريل عليه في غار حراء .

* فترة الوحي : هي الفترة التي انقطع فيها الوحي عن النزول على النبي ( ص ) بعد أول مرة ليزداد شوقه أليه حيث اتفق المؤرخون على أنها تناهز أربعون يوماً .

* أول من دخل في الإسلام
1. زوجه : خديجة بنت خويلد .
2. ابن عمه : علي بن آبي طالب وكان مقيماً عنده وكان سنه 8 سنوات ولم يتدنس بدنس الجاهلية .
3. مولاه : زيد بن حارثه وكان يقال له زيد بن محمد .
4. حاضنته : أم ايمن التي زوجها لمولاه زيد .
5. صديقه : أبو بكر بن آبي قحافة ( أول من أجابه من غير أهل بيته ) ثم دعا أبو بكر إلى الإسلام من يثق به من رجال قريش فأجابه عدد منهم :
6. عثمان بن عفان وكان كهلاً يناهز الثلاثين .
7. الزبير بن العوام وكان سنه يناهز 16 سنة .
8. عبد الرحمن بن عوف .
9. سعد بن آبي وقاص .
10. طلحه بن عبيد الله .
11. صهيب الرومي .
12. آل ياسر : وهم عمار بن ياسر وأبوه ياسر وأمه سميه .
13. عبد الله بن مسعود .
14. أبو ذر الغفاري / من أعراب البادية .
15. سعيد بن زيد وزوجه فاطمة بنت الخطاب ( أخت عمر ) .
16. أم الفضل لبابه بنت الحارث زوج العباس .
17. عبيدة بن الحارث .

* كانت مدة الدعوة سراً ثلاث سنوات ثم أُمر النبي ( ص ) بالجهر في الدعوة . وكان عدد المسلمين وقتذاك يزيد عن الثلاثين .

* جماعة المستهزئين الذين آذوا النبي ( ص ) واصحابه
1. أبو جهل عمرو بن هشام
2. أبو لهب بن عبد المطلب وزوجه أم جميل بنت حرب .
3. عقبة بن آبي معيط .
4. العاص بن وائل السهمي .
5. الأسود بن عبد يغوث الزهري .
6. الوليد بن المغيرة .
7. النضر بن الحارث العبدري .
8. الأسود بن المطلب الاسدي .

* محاولات آبي جهل لإيذاء الرسول ( ص )
1. محاولة إلقاء حجر على رأسه وهو ساجد بجوار الكعبة .
2. نهيه النبي ( ص ) عن الصلاة عند البيت الحرام فاغلظ له النبي ( ص ) القول وهدده ونزل قوله تعالى : " ارايت الذي ينهى عبداً إذا صلى ... حتى قوله تعالى : كلا لئن لن ينته لنسفعاً بالناصية ... " .
3. دعوته لعقبة بن آبي معيط لالقاء فرث جذور على راس النبي ( ص ) وهو ساجد .
4. قصة الاراشي والتي تتلخص بان أبو جهل قد اشترى من رجل يقال له الاراشي أجمالا ثم اخذ يماطله بثمنها فجاء الرجل إلى قريش يريد المساعدة على اخذ ماله فدّلوه على النبي ( ص ) وقالوا له استهزاءً لا يعيد لك مالك إلا هذا الرجل فذهب الرجل إلى النبي( ص ) وحدثه بالأمر وحضر معه النبي ( ص ) إلى دار آبي جهل وضرب عليه بابه فخرج أبو جهل ممتقع اللون عندما علم أن النبي (ص) بالباب فقال له الرسول ( ص ) : أعط هذا حقه فقال أبو جهل : لا تبرح حتى تأخذه و أعطاه إياه .

* محاولات ابو لهب وزوجه لايذاء الرسول ( ص )
1. رمي الاقذار على باب دار الرسول ( ص ) لانه كان جاراً له .
2. كانت تشاركه في قبيح اعماله زوجه ام جميل فتتكلم بالنميمه وتسب الرسول ( ص ) .

* محاولات عقبة بن ابي معيط
1. كان الجار الثاني للنبي ( ص ) فدعاه يوماً الى وليمه حضرها كبراء قريش فرفض النبي ان ياكل طعامه حتى يؤمن . فتشهد امام النبي ثم عاد فتبرأ من ذلك واعتدى على النبي ( ص ) بالضرب فنزل فيه قول الله تعالى : " يوم يعض الضالم على يديه يقول ياليتني اتخذت مع الرسول سبيلا . يا وليتا ليتني لم اتخذ فلاناً خليلا . لقد اضلني عن الذكر بعد اذ جاءني وكان الشيطان للانسان خذولا"
2. بينما النبي ( ص ) يصلي في جوار الكعبة اذ جاءه عقبة فوضع ثوبه في عنق النبي ( ص ) وخنقه خنقاً شديداً فاقبل ابو بكر ودفعه عن النبي وقال : " اتقتلون رجلاً ان يقول ربي الله " .

* محاولات العاص بن وائل السهمي
1. كان يقول غرّ محمد اصحابه ان يحيوا بعد الموت ، والله ما يهلكنا الا الدهر فنزل فيه قوله تعالى : " وقالوا ما هي الا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا الا الدهر ومالهم بذلك من علم ان هم الا يظنون " .
2. كان عليه لخباب بن الارت احد اصحاب الرسول ( ص ) ديناً ورفض ان يعطيه اياه . وقال له ساخراً ساوتي مالاً وولداً واقضيك دينك في الجنة . فنزل فيه قول الله تعالى : " افرايت الذي كفر باياتنا وقال لاوتين مالاً وولداً . اطّلع الغيب ام اتخذ عند الرحمن عهداً . كلا سنكتب ما يقول ونمد له من العذاب مداً . ونرثه ما يقول وياتينا فرداً " .

* محاولات الاسود بن عبد يغوث الزهري
1. كان اذا راى اصحاب النبي ( ص ) مقبلين يقول : جاءكم ملوك الارض استهزاءً بهم . وكان يقول للنبي ساخراً : اما كلمّت اليوم من السماء ؟

* محاولات الاسود بن المطلب الاسدي
1. كان هو وشيعته اذا مرّ المسمون يتغامزون فنزل فيهم قول الله تعالى : " ان الذين اجرموا كانوا من الذين امنوا يضحكون . واذا مروا بهم يتغامزون ... " .

* محاولات الوليد بن المغيره
1. سمع القران الكريم ذات يوم فمدحه . ثم قال ان محمداً ليس بمجنون ولا كاهن ولا شاعر وليس بكذاب . فقال له القوم : فما هو اذن ، ففكر ملياً ثم قال : هو ساحر فنزل به قول الله تعالى : " ذرني ومن خلقت وحيداً ... " . ونزل به قوله تعالى : " ولا تطع كل حلاف مهين . هماّز مشاّءٍ بنميم مناع للخير معتدٍ اثيم . عتل بعد ذلك زنيم . ان كان ذا مال وبنين . اذا تتلى عليه اياتنا قال اساطير الاولين . سنسمه على الخرطوم " .

* محاولات النضر بن الحارث
1. كان اذا جلس النبي ( ص ) يحدثهم ويذكرهم ما اصاب من قبلهم من الامم قال : هلموا يا معشر قريش فاني احسن منه حديثاً ثم يحدث عن ملوك فارس فنزل به قول الله تعالى : " ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً اؤلئك لهم عذاب مهين " .
2. وقد تولى الله عز وجل الانتقام من المستهزئين فمنهم من قتل ومنهم من ابتلى بامراض شديدة .

* اسلام حمزه : كان ايذاء ابو جهل للنبي ( ص ) سبباً في اسلام حمزة عندما عيرته احدى الجواري بذلك فاستثارت حميته .

* محاولات قريش مع النبي ( ص ) لثنيه عن الاستمرار بدعوته
1. محاولة عتبة بن ربيعه العبشمي في عرض المال والجاه والسلطان على النبي ( ص ) نظير ان يتوقف عن دعوته .
2. عرض المشركون على النبي ( ص ) ان يشاركوه في عبادته عاماً ويشاركهم في عبادتهم عاماً فنزل قول الله تعالى : " قل ايها الكافرون لا اعبد ما تعبدون ... " .
3. تعجيز الرسول ( ص ) بطلب الايات الداله على صدقه واستجابه الله عز وجل لذلك فقد طلبوا انشقاق القمر فرقتين وانشق بامر الله .
4. التمادي على الباطل بطلب ايات تعجيزية مثل : ان يفجر لهم النبي العيون وان يسقط عليهم السماء كسفاً او ان ياتي لهم الله وملائكته قبيلاً او ان يرقى الى السماء ويحضر لهم كتاباً يقرأونه ... .
5. تحول المشركين الى سياسة القوة والاضطهاد للنبي ( ص ) واصحابه حيث اذن النبي ( ص ) لاصحابه بالهجرة الى الحبشة .

* هجرة الحبشه الاولى : كان عدد اصحابه 10 رجال و 5 نساء وجلّهم من قريش توجهوا الى الحبشة فراراً بدينهم وبعد ثلاثة شهور رجعوا الى مكه حيث كانت اقامتهم صعبة بسبب قلة عددهم .

* اسلام عمر : في هذا الوقت اسلم سيدنا عمر بن الخطاب الذي دعا له النبي ( ص ) بان يعز الله الاسلام به فاستجاب دعوة نبيه وما زال المسلمون اعزه منذ اسلم عمر كما قال عبد الله بن مسعود وقد ادرك الكفار كآبة شديدة لاسلامه .

* كتابة الصحيفة : وامعانا من كفار قريش في الضغط على بني هاشم من اجل تسليم محمد . اتفقوا على مقاطعتهم في شعب بني هاشم فلا يبيعونهم ولايشترون منهم ولايزوجوهم ولايتزوجون منهم حتى يسلموا محمداً للقتل وكتبوا بذلك صحيفة علقوها في جوف الكعبة . ومكث بنو هاشم في الشعب قريباً من ثلاث سنوات في شدة الجهد والبلاء لايصلهم شيء من الطعام الا خفيه حتى اكلوا اوراق الشجر ونوى التمر .

* هجرة الحبشة الثانية : بعد دخول الرسول ( ص ) وقومه الشعب امر جميع المسلمين بان يهاجروا للحبشة حتى يساعدوا بعضهم على الاغتراب فهاجر منهم 83 رجل و 18 امراة . وبعد ذلك ارسلت قريش في اثرهم عمرو بن العاص وعمارة بن الوليد بهدايا الى النجاشي ليسلمهم المسلمين فطردهم النجاشي ورفض التخلي عمّن لجأ اليه .

* نقض الصحيفة : قام خمسة من اشراف قريش يطالبون قومهم بنقض الصحيفة لما لحق ببني هاشم من الظلم والجور وهم :
1. هشام بن عمرو بن ربيعه .
2. زهير بن ابي اميه .
3. المطعم بن عدي النوفلي .
4. ابو البختري بن هشام الازدي .
5. .زمعه بن الاسود الازدي .
فقاموا الى الصحيفة ليقطعوها فوجدوا الارضة قد اكلتها باستثناء اسم الله .

* وفد نجران : بعد خروج النبي ( ص ) من الشعب قدم عليه وفد من نصارى نجران كانوا قد سمعوا بخبره من مهاجري الحبشة فسارعوا في المجيء اليه ليتاكدوا من صفاته وكان عددهم يناهز العشرين رجلاً ولما سمعوا القران امنوا جميعاً . فقال لهم ابو جهل : لم نرى ركباً احمق منكم . ارسلكم قومكم تعلمون خبر الرجل فصبأتم . فقالوا له : سلام عليكم لانجاهلكم لكم اعمالكم ولنا اعمالنا وانزل الله تعالى بذلك قرآناً يتلى .

* وفاة خديجه رضي الله عنها : بعد خروج النبي ( ص ) من الشعب وقبل الهجرة بثلاث سنوات توفيت خديجه زوج الرسول . وكثيراً ما كان النبي ( ص ) يذكرها ويترحم عليها . وقد جاء منها النبي باولادة كلهم عدا ابراهيم . وقد حزن عليها النبي حزناً شديداً .

* ابناء خديجه رضي الله عنها
1. زينب اكبر بناته تزوجها ابو العاص بن الربيع .
2. رقيه تزوجها عثمان بمكه وهاجر بها الى الحبشة .
3. ام كلثوم تزوجها عثمان بالمدينة بعد ان ماتت اختها .
4. فاطمة تزوجها علي .
5. الاولاد وماتوا صغاراً وهم القاسم وعبد الله .

* بعد وفاة خديجه بشهر توفي عمه ابو طالب الذي كان يمنعه من اذى اعدائه . وقد سمى النبي ( ص ) هذا العام الذي فقد فيه زوجه وعمه ( بعام الحزن ) .

* هجرة الطائف : عندما يئس النبي ( ص ) من استجابة قريش لدعوته ، اراد ان يلتمس من ينصره فذهب الى الطائف للاستنصار بهوازن وقابل كُبرائها وهم عبد ياليل ومسعود وحبيب اولاد عمرو بن عمير الثقفي . ولكنهم ردّوه رداً قبيحاً واغروا به سفاءهم يرمونه بالحجارة حتى ادموا قدميه وكان يرافقه في هذه الرحلة زيد بن حارثه .

* وفد دوس : قدم على النبي ( ص ) وهو بمكه وفد من قبيلة دوس برئاسة الطفيل بن عمرو وعندما استمعوا للقران امنوا برسالة النبي ( ص ) . وطلب النبي ( ص ) من الطفيل ان يعود لقومه فيدعوهم للاسلام ودعا لهم الرسول قائلاً : اللهم اهد دوساً . واستجاب الله دعاء نبيه فامن من دوس خلق كثير

* الاسراء والمعراج : وقبل الهجرة اكرم الله تعالى نبيه برحلة الاسراء والمعراج .
الاسراء : توجهه ليلاً الى بيت المقدس ورجوعه من ليلته .
المعراج : صعوده ( ص ) الى العالم العلوي بجسمه الشريف .
البراق : دابه فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه .

* مراحل معراج النبي ( ص ) مع جبريل الامين
1. في السماء الاولى وقد قابل فيها ادم عليه السلام .
2. في السماء الثانية وقد قابل فيها ابني الخاله يحيى وعيسى عليهما السلام .
3. في السماء الثالثة وقد قابل فيها يوسف عليه السلام .
4. في السماء الرابعة وقد قابل بها ادريس عليه السلام .
5. في السماء الخامسة وقد قابل بها هارون عليه السلام .
6. في السماء السادسة وقد قابل بها موسى عليه السلام .
7. في السماء السابعة وقد قابل بها ابراهيم عليه السلام مسنداً ظهره الى البيت المعمور .
8. ثم ذهب به الى سدرة المنتهى عندها جنه المأوى .

* عندما عرض النبي ( ص ) نفسه على القبائل في المواسم كان من اقبح القبائل رداً بنو حنيفة قوم مسيلمه الكذاب .

* بدء الاسلام لعرب يثرب عندما عرض النبي دعوته على نفر من الخزرج وعددهم 6 رجال فآمنوا به وكان رئيسهم اسعد بن زرارة وواعدوه الموسم المقبل .

* بيعة العقبة الاولى : وفد من المدينة 12 رجل من الخزرج واثنان من الاوس وكان بينهم اسعد بن زرارة فامنوا به وبايعوه – بيعة النساء – على ان لايشركوا بالله شيئاً ولايسرقوا ولايزنوا ولايقتلوا اولادهم ولاياتوا ببهتان ولايعصونه في معروف فان وفوا فلهم الجنة وان غشّوا فامرهم الى الله . وارسل معهم النبي ( ص ) مصعب بن عمير وعبد الله بن ام مكتوم يفقهونهم في الدين . وبعد عودتهم الى المدينة التقى مصعب بسعد بن معاذ سيد الاوس وعرض عليه الاسلام فأمن ثم رجع سعد الى قومه بني عبد الاشهل وقال لهم : ما تعدونني فيكم . فقالوا : سيدنا وابن سيدنا فقال لهم : كلام رجالكم ونساءكم عليّ حرام حتى تسلموا فامنوا جميعاً .

* بيعة العقبة الثانية : وفي الموسم المقبل قدم الى مكه للحج ثلاثة وسبعون رجلاً منهم 62 من الخزرج و 11 من الاوس بالاضافة الى امرأتين وبعد فراغهم من حجهم واعدوا النبي عند العقبة فالتقاهم النبي ومعه عمه العباس ( وكان لايزال على دين قومه ) وكان رئيسهم البراء بن معرور وبايعوا النبي جميعاً على ان يعبدوا الله لا يشركوا به شئياً وان يمنعوا الرسول ( ص ) مما يمنعون منه نساءهم وابناءهم متى قدم عليهم . وكان اول من بايع اسعد بن زراره وقيل البراء بن معرور وانتخب النبي ( ص ) منهم 12 نقيباً وقال لهم انتم كفلاء على قومكم وانا كفيل على قومي .

* بعد هذه البيعة بدأ المسلمون يهاجرون سراً الى المدينة فراراً بدينهم من اذى قريش واول من هاجر ابو سلمه المخزومي ثم تبعته زوجته ثم تتابع رحيل المسلمين بعد ذلك حتى لم يبقى في مكه منهم الاّ نفر قليل من المستضعفين .

* دار الندوة : اجتمعت قريش في دار الندوة تناقش هجرة المسلمين واقترحوا ما يلي :
1. اقترح بعضهم اخراج النبي ( ص ) من مكه ولكن هذا الراي رفض .
2. اقترح بعضهم توثيق النبي ( ص ) وحبسه حتى يدركه الموت ثم رفض هذا الراي لان انصار النبي ( ص ) سوف يقوموا بتخليصه .
3. ثم اقترح ابو جهل ان ياخذوا من كل عشيرة شاباً ويجتمعوا ويضربوه ضربه رجل واحد فيتفرق دمه بين القبائل فلا يستطيع بنو هاشم المطالبة بدمه وهذا الراي ما اجمعوا عليه .

* وعندما ابلغ الله تعالى نبيه بما اجمع عليه القوم اذن له بالهجرة الى المدينة .

* هجرة النبي ( ص )
- ابلغ النبي ( ص ) صاحبه ابا بكر بان الله قد اذن له بالهجرة فقام وجهز راحلتين ثم استأجرا عبد الله بن اريقط ليكون دليلهما في الرحلة وكان هادياً ماهراً وكان على دين قريش فاعطياه الراحلتين وواعداه غار ثور بعد ثلاثة ايام .

- وفي ميعاد الخروج طلب النبي ( ص ) من علي ان يبيت في فراشه ليوهم قريش والذين كانوا يحيطون بداره بانه بائت في فراشه ثم خرج وحثا التراب على وجوههم فلم يبصروه بقدرة الله تعالى والقى الله عليهم النوم . واستمر في طريقه حتى التقى ابا بكر وسارا حتى بلغا غار ثور فاختفيا فيه .

- خرجت قريش في تعقب اثرهما في اليوم التالي عندما علموا فساد مكرهم ووصلوا الى باب الغار ولكن الله اعمى ابصارهم ان يشاهدوهما .

- اقاما في غار ثور ثلاث ليال حتى ينقطع الطلب وكان يبيت عندهما عبد الله بن ابي بكر ويرجع الى قريش نهاراً حتى يعلم اخبارهم وكان عامر بن فهيره يرعى الغنم في اثره حتى يخفي اثاره .

- وبعد مضي الايام الثلاثة اتاهم عبد الله بن اريقط بالراحلتين وساروا متبعين طريق الساحل.

- وفي الطريق لحقهم سراقه بن مالك ليفوز بالجائزة التي اعلنتها قريش لمن يقبض على محمد وصاحبه .

- وعندما اقترب منهما سراقه عثرت به فرسه فسقط عنها ثم عاد فركبها ولحقهما فغارت قدما فرسه في الرمال ثم شاهد غبار ساطع في السماء مثل الدخان والقى الله الرعب في قلبه وادرك ان الله مانعهم منه . فصاح على النبي يستغيث . فتوقف له النبي ( ص ) ثم طلب منه سراقه ان يكتب له كتاب أمن فامر النبي ( ص ) ابا بكر بان يكتب له ووعده بسواري كسرى فرجع سراقه وعمّى عن النبي وصاحبه الاخبار .

- وصل النبي ( ص ) وصاحبه الى المدينة في 2 ربيع اول الموافق 20 ايلول 622 بعد ثلاثة عشر عاماً قضاها في مكه ونزل في بني عمرو بن عوف في قباء .

* اعمال مكه / مجمل ما دعا اليه النبي ( ص ) بمكه
1. الاعتقاد بوحدانية الله تعالى وان لايشرك معه في العباده غيره .
2. الاعتقاد بالبعث والنشور وان هناك يوماً ثانياً للانسان يجازى فيه على ما صنعه في الدنيا.

* نزل من القران على النبي ( ص ) في مكه معظمه وهو ما يعادل 91 سورة ونزل بقية القران ( 23 سورة ) في المدينة . وقد ركزت السور المكية على المبدأين اعلاه .

* نزل النبي ( ص ) بقباء على شيخ بني عمرو كلثوم بن الهرم . وكان ( ص ) يجلس ليحدث الناس في بيت سعد بن خثيمه لانه كان عزباً . اما الصديق فنزل بالسنح على خارجه بن زيد من الخزرج .

* اقام النبي ( ص ) بقباء بضعة ليالي اسس فيها مسجد قباء الذي وصفه الله تعالى بانه مسجد اسس على التقوى

* ثم اكمل سيره الى المدينة والانصار يحيطون به وادركته الجمعه الاولى في بني سالم بن عوف فتوقف وصلاّها . ثم تابع سيره حتى بركت ناقته امام دار ابو ايوب الانصاري واسمه خالد بن زيد فنزل عنده النبي ( ص ) . ثم آخى النبي ( ص ) بين المهاجرين والانصار فكان يقول لهم : " تآخيا في الله اخوين اخوين " .

* حمّى المدينه : ولم يكن هواء المدينه موافقاً في البداية للمهاجرين فاصيبوا بالحمّى فدعا لهم النبي ( ص ) قائلاً : اللهم حبب الينا المدينه كما حببت الينا مكه واشد ، وبارك لنا في مدّها وفي صاّعها وانقل وباءها الى الجحفه " فاستجاب الله دعاءه وشافاهم .

* اصل القنوت : دعاء النبي ( ص ) للمستضعفين من المسلمين الذين منعهم مشركوا قريش من الهجرة فبقوا في مكه . ( وقيل ان اصل القنوت دعاء النبي ( ص ) لشهداء سرية القرّاء التي قتلت في بئر معونه ) .

* السنة الاولى " 1هـ " ابرز اعمال السنة الاولى في المدينة
1. بناء المسجد : بني في مبرك ناقة النبي ( ص ) وكان مربداً للتمر لغلامين يتيمين فاشتراه النبي منهما وبنيت بجانب المسجد حجرتين احداهما لسودة بنت زمعه والاخرى لعائشة .

2. بدء الاذان : استشار النبي ( ص ) اصحابه في كيفية تنبيه الناس للصلاة عند حلول وقتها فاشار بعضهم الى رفع راية يراها الناس فلم يوافق النبي ( ص ) لانها لا تفيد النائم والغافل واشار البعض الى ايقاد نار فلم يوافق النبي ( ص ) واشار اخرون الى استعمال البوق فلم يوافق النبي ( ص ) لانها من عادة اليهود واشار اخرون الى دق الناقوس كالنصارى فلم يوافق النبي ( ص ) ثم ان عبد الله بن زيد الانصاري راى ان احداً يلقنه كلمات الاذان فعرض ذلك على النبي ( ص ) فقبله وقال له لقن ذلك لبلال وبينما بلال يؤذن حضر عمر بن الخطاب وقال للنبي والله لقد رايت مثل ذلك . وقد كان مؤذنا النبي في المدينة بلال بن رباح وعبد الله بن ام مكتوم .

3. عداء اليهود : بدء ظهور عداء اليهود في المدينة للمسلمين وهم بنو قينقاع وبنو النضير وبنو قريظة حيث كانوا قبل ظهور الاسلام يستفتحون على العرب بقرب ظهور بني سوف ينصرونه ويقتلون العرب قتل عاد و ارم . وعندما جاء النبي ( ص ) استعظموا ان تكون النبوة في ولد اسماعيل فكفروا به وشككوا في دعوته ومما عابوا على الاسلام نسخ الاحكام .ولما استحكمت في قلوبهم عداوة الاسلام صاروا يجهدون انفسهم في اطفاء نورة .

4. ظهور المنافقين : وكان يرأسهم عبد الله بن ابي سلول الخزرجي الذي كان مرشحاً لرئاسة المدينة قبل هجرة النبي ( ص ) . وقد كان خطر المنافقين اشد على المسلمين من ضرر الكفار لانهم كانوا مندمجين في صفوف المسلمين ومطلعين على اسرارهم .

5. معاهدة اليهود : كان يضاد المسلمين في المدينة فئتان هما اليهود والمنافقون فقبل النبي ( ص ) من المنافقين ظواهرهم وترك امر بواطنهم لله . اما اليهود فقد ابرم معهم عقداً مقتضاه ترك الحرب والاذى فلا يحاربهم ولايؤذيهم ولايعينون عليه احداً وان دهمه بالمدينة عدو ينصرونه واقرهم على دينهم .

6. مشروعية قتال المشركين : اذن الله تعالى للرسول ( ص ) بدء قتال المشركين وصار قتال الرسول ( ص ) للاعداء على المبادئ التالية :
أ‌- اعتبار مشركي قريش محاربين لانهم بداوا بالعدوان فصار للمسلمين قتالهم ومصادرة تجارتهم .
ب‌- متى رئي من اليهود خيانة وتحيز للمشركين قوتلوا حتى يؤمن جانبهم بالقتل او النفي .
جـ- متى تعدت قبيلة من العرب على المسلمين او اعانت غيرها عليهم قوتلت حتى تدين بالاسلام .
د- كل من بدء بعداوة من اهل الكتاب كالنصارى قوتل حتى يذعن بالاسلام او يعطي الجزية عن يد وهو صاغر .
هـ- كل من اسلم فقد عصم دمه وماله الاّ بحق الاسلام والاسلام يقطع ما قبله .

7. سرية حمزة بن عبد المطلب : في رمضان ارسل النبي ( ص ) عمه حمزة في ثلاثين رجلاً لاعتراض قافلة لقريش وهي راجعة من الشام فيها ابو جهل و 300 من المشركين فادرك حمزة القافلة وتصاف الفريقان للقتال فحجز بينهما مجدي بن عمرو الجهني ولم يحدث قتال .

8. سرية عبيدة بن الحارث : في شوال ارسل النبي ( ص ) عبيدة في 80 راكباً لاعتراض عير لقريش فيها 200 رجل فوافوا القافلة في رابغ وتراموا معهم بالنبل ففر المشركين ولم يتبعهم المسلمون وفر من القافلة الى جانب المسلمين المقداد بن عمرو و عتبه بن غزوان واسلما .

9. وفيات : توفي من المسلمين عثمان بن مظعون اخو الرسول من الرضاع ومن الانصار اسعد بن زراره والبراء بن معرور ، ومن مشركي مكه الوليد بن المغيره والعاص بن وائل السهمي .

* السنة الثانية " 2 هـ " وكانت ابرز احداثها كما يلي :
1. غزوة وداّن : خرج النبي ( ص ) ليعترض عير لقريش فسار حتى بلغ وداّن ولم يحدث قتال لان القافلة كانت قد سبقته ثم صالح بني ضمره وعاد الى المدينة بعد 15 ليلة .

2. غزوة بواط : خرج النبي ( ص ) في 200 من المهاجرين لاعتراض عير لقريش يقودها امية بن خلف في 100 من قريش فسار حتى بلغ بواط فوجد العير قد فاتته ولم يلق قتالاً .

3. غزوة العشيرة : خرج النبي ( ص ) في 150 من المهاجرين لاعتراض اكبر عير لقريش يقودها ابو سفيان وسار حتى بلغ العشيرة فوجد العير قد فاتته ثم حالف بني مدلج ورجع الى المدينة.

4. غزوة بدر الاولى : خرج النبي ( ص ) في طلب كرز بن جابر الذي اغار على ماشية حول المدينة وسار حتى بلغ سفوان وفاته كرز ولم يلق حرباً .

5. سرية عبد الله بن جحش : ارسل النبي ( ص ) عبد الله بن جحش في 8 رجال واعطاهم كتاباً مختوماً لا يفضّه الا بعد مسيرة يومين . وبعد ان فتحه وجد امر النبي ( ص ) بان تمضي السرية الى نخلة لاستطلاع اخبار قريش . ثم سار عبد الله وتخلف عن السرية سعد بن ابي وقاص وعتبة بن غزوان وكانا قد اضلا بعيرهما . وعندما وصل عبد الله نخله وجد بهما عيراً لقريش فحملوا عليها وقتلوا عمرو بن الحضرمي واسروا اثنان من المشركين واستاقوا العير وكانت هذه اول غنيمه يغنمها المسلمون من قريش .وعندما رجعوا قال لهم النبي ( ص ) : ما امرتكم بقتال في الاشهر الحرم فندموا فانزل الله عفوه عنهم في القران . وقد طلبت قريش فداء اسيريهما فقال انبي ( ص ) : حتى يرجع سعد وعتبه فلما رجعا قبل النبي ( ص ) الفدية .

6. تحويل القبلة : مكث النبي ( ص ) بالمدينة 16 شهراً يستقبل بيت المقدس في الصلاة وكان يحب ان تكون قبلتة الكعبة فاستجاب الله لدعائه واوحى اليه بتحويل القبلة .

7. وفي هذه السنة فرض صيام شهر رمضان واخراج صدقة الفطر وفرضت زكاة الاموال .

8. غزوة بدر الكبرى
• خرج النبي ( ص ) في رمضان في 313 رجل لاعتراض قافلة قريش التي يقودها ابو سفيان وهي راجعه من الشام .

• عندما علم ابو سفيان بخروج المسلمين استاجر من يبلغ قريش بذلك فنفروا سراعاً ولم يتخلف من اشرافهم الا ابو لهب وكان مجموع جيشها 950 رجل .
• ثم غير ابو سفيان الطريق المسلوكة متبعاً ساحل البحر فنجا وارسل لقريش يخبرها ويشير عليهم بالرجوع .

• راي الحباب بن المنذر : سال الحباب النبي ( ص ) عن الموقع الذي نزل به الجيش هل هو مأمور بذلك ام هي الحرب والمكيدة . فقال له النبي ( ص ) : بل هو الرأي والحرب والمكيدة . فقال الحباب قم بنا فنزل في ادنىماء من القوم ( قريش ) ثم نغور بقية الابار فنشرب ولا يشربون فقبل النبي ( ص ) رأيه وعمل به .

• موقف حمزة بن عبد المطلب
- اقسم الاسود بن عبد الاسد المخزومي ليقتحم حوض المسلمين فيشرب منه او يقتل دونه فتصدى له حمزة وضربة ضربة قطعت رجلة فزحف حتى اقتحم على الحوض ليبر بقسمه فتبعه حمزة وقتله .
- انتدب النبي ( ص ) حمزة لمبارزة شيبة بن ربيعة فقتلة حمزة .

• موقف سواد بن غزيه حليف بني النجار .
- وقف النبي ( ص ) بين الصفوف يعدّ لها بقضيب في يده فمر بسواد بن غزيه وهو خارج من الصف وضربة بالقضيب في بطنه قائلاً له : استقم يا سواد ، فقال سواد : اوجعتني يا رسول الله فأقدني من نفسك ، فكشف النبي ( ص ) عن بطنه وقال : استقد يا سواد فاعتنقه سواد وقبّل بطنه ، فقال له النبي ( ص ) : ما حملك على ذلك ، فقال سواد : اردت يا رسول الله ان يكون اخر العهد بك ان يمس جلدي جلدك فدعا له بخير .

• موقف عمير بن الحمام : عندما كان النبي ( ص ) يشجع المسلمين على القتال ويبلغهم ان من يقتل في هذا اليوم مقبلاً غير مدبر الاّ ادخله الله الجنه . فكان بيد عمير تمرات ياكلها فقال بخ بخ ما بيني وبين ان ادخل الجنه الاّ ان يقتلني هؤلاء . فرمى التمرات وهجم بسيفه فقاتل حتى قتل .

* نتائج غزوة بدر الكبرى :
- مقتل 70 من مشركي قريش واسر 70 ايضاً .
- نصر حاسم للمسلمين وغنموا كثير من الغنائم .

* في هذه الغزوة قتل ابو عبيدة عامر بن الجراح والدة الجراح بعد ان ابتعد عنه فلم يزدجر .

9. غزوة بني قينقاع
- سببها : نقض بني قينقاع عهودهم مع المسلمين بالاعتداء على حرمة سيدة من نساء الانصار .
- بعد نقضهم العهد تبرأ من حلفهم عبادة بن الصامت احد رؤساء الخزرج وتشبث بالحلف عبد الله بن ابيّ وقال : انا رجل اخشى الدوائر .
- سار لهم النبي بعد ان احتموا بحصونهم وحاصرهم 15 ليلة ولما ادركوا عجزهم عن مقاومة المسلمين طلبوا من النبي ( ص ) ان يخلي سبيلهم فيخرجوا من المدينة ولهم النساء والذرية وللمسلمين الاموال . فقبل بذلك النبي ( ص ) ووكل بجلائهم عبادة بن الصامت . فرحلوا الى اذرعات ولم يحل عليهم الحول حتى هلكوا .

10. غزوة السويق
- سببها : ان ابو سفيان كان متهيجاً لانه لم يشهد بدراً التي قتل فيها ابنه حنظله فحلف ان لا يمس راسه الماء حتى يغزو محمداً ، وليبّر بقسمه خرج في 200 من اصحابه يريد المدينة ولما اقترب منها اراد ان يقابل زعماء اليهود لكي يستعين بهم على حرب محمد ( ص ) ولكنهم لم يقابلوه . فارسل رجالاً ممن معه الى المدينة فحرقوا بعض نخلها ووجدوا انصارياً فقتلوه .
- ولما علم النبي ( ص ) بذلك خرج في اثرهم ومعه 200 من اصحابه ولكنهم لم يلحقوا بهم لانهم هربوا وجعلوا يخففون ما يحملونه ليكونوا اقدر على الاسراع فالقوا ما معهم من جُرُب السويق ( قمح او شعير يقلى ثم يطحن ) فاخذه المسلمون ولذلك سميت غزوة السويق .

11. وفي هذه السنة " 2 هـ " سن الله للمسلمين سنّة العيدين . وفيهما تزوج النبي ( ص ) بعائشة بنت ابي بكر وتزوج علي بن ابي طالب بفاطمة بنت الرسول ( ص ) وانجبت له الحسن والحسين وزينب وام كلثوم .

* السنة الثالثة " 3 هـ " وفيها حدثت الاحداث التالية :
1. قتل كعب بن الاشرف : وهو من زعماء بني النضير حيث غاظة انتصار المسلمين في بدر فخرج يحرض على حرب المسلمين ، فانتدب له النبي ( ص ) محمد بن مسلمة الانصاري لقتله واراحة المسلمين من شرّه . فذهب اليه في اربعة من اصحابة وطلب منه ان يسلفه وسقاً او وسقين وتذمر امامه ان النبي اتعبهم فوافق ان يسلفه على ان يرهنوا لديه نساءهم فرفضوا ثم اولادهم فرفضوا وقالوا له نرهنك سلاحنا فوافق وقالوا له ناتي اليك بليل . وفي الليل رجعوا اليه ومسك محمد راس كعب يشمّها فلما استمكن منه قال لاصحابه اضربوه فقتلوه .

2. غزوة غطفان :
- سببها : ان بني ثعلبه ومحارب من غطفان تجمعوا برئاسة دعثور للاغاره على المدينة ، ولما علم النبي ( ص ) خرج اليهم في 450 مجاهد وعندما علموا بخروج النبي فرّوا الى رؤوس الجبال واستمر النبي وصحبه حتى عسكروا في ماء يسمى ذا أمَرَ . وحدث ان النبي ( ص ) اختلى عن اصحابه ونزع ثوبه يجففه من مطر اصابه فأبصره دعثور واقبل اليه بسيفه حتى وقف على راسه وقال له : من يمنعك مني الان يا محمد ، فاجابه النبي ( ص ) : الله ، فادرك الرجل هيبة ورعب اسقطت السيف من يده فتناوله النبي ( ص ) وقال له : من يمنعك مني فقال : لا احد فعفا عنه النبي ( ص ) ، فاسلم الرجل ودعا قومه للاسلام .

3. غزوة بحران : علم النبي (ص) ان جمعاً من بني سليم يريدون الغارة على المدينة فخرج اليهم في 300 من اصحابه وعندما علموا بذلك تفرقوا ولما وصل النبي بحُران لم يجد احداً فرجع .

4. سرية زيد بن حارثه :
- لما تيقنت قريش ان طريق الشام من جهة المدينة قد اغلقت في وجه تجارتهم تحولوا الى طريق العراق وارسلوا عيراً لهم بقيادة ابو سفيان .
- لما علم النبي ( ص ) بذلك اخرج لهم زيداً في مائة مجاهد فساروا حتى صادفوا العير على ماء القَرَدة بناحية نجد فاخذوا العير وما فيها وفر الرجال .

5. غزوة احد :
- سببها : رغبة قريش في الانتقام من النبي ( ص ) والثار لقتلى بدر وذلك الضيق الذي لحق بهم نتيجة اغلاق طريق المدينة الى الشام في وجه تجارتهم . واخذوا يحشدون جيشاً من قريش وحلفاءهم بلغ بقدارة 3 الاف رجل وخرج الجيش قاصداً المدينة ونزل مقابل المدينة بذي الحليفة

- علم الرسول ( ص ) بنية قريش من خلال كتاب بعث به اليه عمه العباس بن عبد المطلب الذي لم يخرج مع المشركين في هذه الحرب محتجاً بما اصابه يوم بدر .

- جمع الرسول ( ص ) اصحابه وشاورهم هل يبقوا في المدينة واذا داهمهم العدو قاتلوة ام يخرجوا لهم فاستقر الراي على ان يخرجوا لهم فخرج لهم الف رجل وسار حتى نزل الشعب من احد وجعل ظهره للجبل ووجهه للمدينة . اما المشركون فنزلوا ببطن الوادي من قبل احد . ووضع النبي ( ص )50 رامياً على ظهر الجبل يرأسهم عبد الله بن جبير الانصاري وامرهم ان لاينزلوا مهما كان ليحموا ظهر الجيش .

- دروس من غزوة احد :
* طاعة الرسول في اوامره وتنفيذها حرفياً . ( اوامره للرماه بعدم مغادرة الجبل باي
حال )
* ان تكون الاعمال كلها لله غير منظور فيها للدنيا . ( التهاء المقاتلين بجمع الغنائم ) .

6. غزوة حمراء الاسد :
- لما رجع النبي ( ص ) بجيشة الى المدينة اصبح حذراً من متابعة المشركين له لاستثمار الفوز
فندب من كان معه بالامس للخروج خلف قريش . فضمدوا جراحهم واستجابوا لله والرسول
وسار الجيش حتى وصل حمراء اسد .
- وقد كان ما فكر به النبي صحيحاً حيث ان المشركين قرروا العودة الى المدينة لاستكمال
فوزهم ولكن لما علموا بخروج النبي اليهم خافوا ان يكون قد خرج اليهم بمن لم يكن معه بالامس والقى الله الرعب في قلوبهم فعدلوا عن قرارهم وتابعوا مسيرهم باتجاه مكه .
- وفي حمراء الاسد ظفر النبي ( ص ) بابي عزة الشاعر الذي كان منّ عليه في بدر ولكنه قابل الاحسان بالجحود فامر بقتله فقام الزبير وضرب عنقه .

7 . حوادث : وقد حدثت في هذه السنة " 3 هـ " الحوادث التالية :
- زواج عثمان بن عفان من ابنة الرسول ( ص ) ام كلثوم بعد ان ماتت اختها رقيه ولذلك سمي " ذو النورين " .
- زواج النبي ( ص ) من حفصه بنت عمر .
- زواج النبي ( ص ) من زينب بنت خزيمه الهلاليه .
- مولد الحسين بن علي رضي الله عنهما .
- تحريم الخمر بالتدريج .

* السنة الرابعة " 4 هـ "
1. سرية ابو سلمة بن عبد الاسد المخزومي : علم النبي ( ص ) ان طليحه و سَلَمه ابني خويلد يدعوان قومهما بني اسد لحربه فارسل سرية بقيادة ابو سلمة للاغارة على بني اسد . فخرج ابو سلمة بمن معه واغار عليهم فهربوا من منازلهم ووجد ابو سلمة ابلاً وشاء فاخذها ولم يلق حرباً ورجع الى المدينة بعد عشرة ايام من خروجه .

2. مقتل سفيان بن خالد بن نبيح الهذلي المقيم بُعرنة على يد عبد الله بن انيس الجهني عندما بعثه النبي ( ص ) على اثر علمه بالجموع التي يحشدها سفيان لحرب المسلمين .

3 . سرية رهط عضل والقارة : ارسل النبي ( ص ) 10 رجال عيوناً على قريش مع رهط عضل والقارة الذين جاءوا رسول الله ( ص ) يطلبون من يفقههم في الدين وامر عليهم عاصم بن ثابت الانصاري وفي منطقة الرجيع غدر بهم اولئك الرهط فدلوا عليهم هذيلاً ( قوم سفيان بن خالد الهذلي الذي قتله عبد الله بن انيس ) فنفروا اليهم في 200 رجل ولما احس بهم رجال السرية التجأوا الى جبل هناك فقال لهم الاعداء : انزلوا ولكم العهد الا نقتلكم فنزل اليهم ثلاثة اغتروا بعهدهم وقاتلهم الباقون ومعهم عاصم . فقام الاعداء بقتل احد الثلاثة الذين نزلوا وباعوا الاخران بمكه لمن كان له ثار عند المسلمين فقتلا .

4. سرية القرّاء : قدم على الرسول ( ص ) ابو براء عامر بن مالك ملاعب الاسنة فدعاه النبي الى الاسلام فلم يسلم ولم يبعد وطلب من النبي ( ص ) ان يبعث معه رجالاً الى اهل نجد ليدعوهم للاسلام فقال له النبي : اني اخشى عليهم اهل نجد فقال ابو عامر : انا لهم جار فارسل معه المنذر بن عمرو في 70 من اصحابه كانوا يسمون بالقراء لكثرة ما يحفضوا من القران فساروا حتى نزلوا بئر معونه فبعثوا حرام بن ملحان بكتاب الى عامر بن الطفيل سيد بني عامر فعدا عليه وقتله فاستنفر عليهم قومه ولكنهم رفضوا ان يخفروا جوار ملاعب الاسنة فاستصرخ عليهم قبائل بني سليم فاجابوه وذهبوا معه فقاتلوا القرّاء حتى قتلوهم عن اخرهم . وكان وصول خبر هذه السرية وسرية الرجيع في يوم واحد فحزن الرسول حزناً شديداً .

* الرجيع : الموقع الذي قتلت فيه السرية التي غدر بها رهط عضل والقاره برئاسة عاصم بن ثابت وكان عددهم 10 رجال .
* بئر معونه : الموقع الذي قتلت فيه سرية القرّاء وكان عددهم 70 رجلاً برئاسة المنذر بن عمرو .

5. غزوة بني النضير :
• سبب الغزوة : نقض بني النضير لعهدهم مع النبي عند محاولتهم قتله بالقاء صخرة على راسه من علو فاخبره ربه بذلك فقام من مكانه لساعته ورجع .
• ثم ارسل لهم النبي ( ص ) محمد بن مسلمه ينذرهم بالخروج من المدينة بسبب غدرهم ووافقوا على الخروج الا ان المنافقين ثنوهم عن عزمهم وتعهدوا بنصرهم اذا حاربهم النبي فعدلوا عن الخروج وتحصنوا في حصونهم .
• سار اليهم النبي وحاصرهم 6 ليال ثم امر بقطع نخيلهم فالقى الله في قلوبهم الرعب وتخلى عنهم عبد الله بن ابيّ فعندها سالوا النبي ان يسمح لهم بالخروج ولهم ما حملت ابلهم من اموالهم الا آلة الحرب فقبل النبي بذلك . فخرجوا ونزل جزء منهم في خيبر ومنهم من سار الى اذرعات واسلم منهم اثنان .ولم يقسم النبي ما غنمه من بني النضير لانه فيء لم يوجف عليه بخيل ولا ركاب.

6. غزوة ذات الرقاع :
- علم النبي ( ص ) ان قبائل نجد وهم : بنو محارب وبنو ثعلبة يتهياون لحربه فخرج اليهم في 700 مقاتل وساروا حتى وصلوا ديار القوم فلم يجدوا فيها احداً غير النسوة فاخذهن فبلغ الخبر رجالهم فخافوا وتفرقوا في رؤوس الجبال ثم عادوا وتجمعوا ولكنهم لم يجرؤا على التقدم للحرب فلم يحدث قتال . وفي هذه الغزوة صلى النبي ( ص ) بالمسلمين صلاة الخوف .

7. غزوة بدر الاخرة :
• سببها : عند انتها غزوة احد قال ابو سفيان للمسلمين موعدنا بدراً العام المقبل فاجابه الرسول الى ذلك وكان بدر محل سوق تعقد كل عام للتجارة . فلما جاء موعد اللقاء كانت قريش مجدبه ولم يتمكن ابو سفيان من الايفاء بوعده فاراد ان يخذل المسلمين عن الخروج كي لا يوسم بخلف الوعد .
• استاجر نعيم بن مسعود ليذهب الى المدينة ويرجف من الجموع التي جمعها ابو سفيان ولم يستمع النبي ( ص ) لهذا الارجاف بل خرج متكلاً على الله في 1500 رجل ساروا حتى اتوا بدراً فلم يجدوا بها احد لان ابو سفيان كان قد خرج من مكه وجيشه لليلة او ليلتين ثم عاد . وهكذا اقام المسلمون ببدر لا يشاركهم في تجارته احد .

8. حوادث السنة " 4هـ "
- مولد الحسين بن علي .
- وفاة زينب بنت خزيمه زوج الرسول ( ص ) .
- وفاة ابو سلمه . " ابو سلمه " : ابن عمة الرسول ( ص ) واخوة من الرضاعة واول من هاجر
الى المدينة
- زواج الرسول ( ص ) من ام سلمه " هنداً " بعد وفاة ابو سلمه .

* السنة الخامسة " 5هـ "
1. غزوة دومة الجندل : علم النبي ( ص ) ان جمعاً من الاعراب بدومة الجندل يظلمون من مر بهم وانهم يريدون الدنو من المدينة . فخرج لهم في 1000 من اصحابه فلما دنا منهم وعلموا بذلك تفرقوا فهجم المسلمون على ماشيتهم فاستاقوها ولم يلقوا حرباً وبثوا السرايا خلفهم فلم يجدوهم . ثم عاد النبي ( ص ) غانماً وصالح عيينه بن حصن الفزاري الذي كان يسميه الرسول الاحمق المطاع لانه كان يتبعه الف قناه واقطعه قطعه من الارض الى جوار المدينة يرعى فيها بهمه .

2. غزوة بني المصطلق :
- علم النبي ( ص ) ان الحارث بن ابي ضرار زعيم بني المصطلق الذين ساعدوا قريشاً في احد يجمع الجموع لحربه . فخرج اليه في جمع كثير من اصحابه وخرج معه عدد من المنافقين ( لم يخرجوا قط في غزوة قبلها ) راجين ان يصيبوا من عرض الدنيا . وفي الطريق قبض المسلمون على جاسوس بني المصطلق فقتلوه . فلما علم بني المصطلق بمجيء النبي وقتله جاسوسهم خافوا خوفاً شديداً والتقى الجيشان في المريسيع ( ماء لخزاعه على يوم من الفُرع ) فتصافا للقتال وتراموا بالنبل ساعة ثم حمل عليهم المسلمون فشتتوا شملهم وهرب الرجال . فاستاق المسلمون الابل والشياه واخذوا النساء والذرية اسرى . وكان من بين النساء برّه بنت الحارث زعيم القوم .

- اراد النبي ( ص ) ان يمّن على بني المصطلق فتزوج برّه وسماها جويرية وعندها اطلق المسلمون جميع نساء القوم الاسيرات اكراماً للنبي ( ص ) فلما وجد بني المصطلق هذه المعاملة الكريمة لنساءهم امنوا عن اخرهم .

- حدث في هذه الغزوة ابتلاءان للمسلمين عالجهما النبي ( ص ) بحكمة وهما :
* قصة الاجير والخزرجي :
- ان اجيراً لعمر بن الخطاب تشاجر مع حليف للخزرج فضربة فقام الخزرجي واستصرخ بقومه واستصرخ الاجير بالمهاجرين فنفر الفريقان وكادوا ان يقتتلوا لولا ان خرج عليهم النبي (ص) وقال : ما بال دعوى الجاهلية وكلم المضروب حتى اسقط حقه . وعندما علم عبد الله بن أبيّ اخذ في اذكاء نار الفتنه بين المهاجرين والخزرج وقال عند عودتنا الى المدينة ليخرجن الاعز منها الأذل . وسمع هذا الكلام شاب مسلم هو زيد بن ارقم فابلغ النبي ( ص ) فغضب النبي ( ص ) وطلب منه عمر بن الخطاب ان يقوم الى عبد الله بن ابيّ فيدق عنقه فرفض النبي ( ص ) وقال له : كيف يا عمر اذا تحدث الناس بان محمداً يقتل اصحابه . ثم امر النبي ( ص ) الناس بالارتحال في شدّة الحر ليشغلهم عن التكلم في موضوع هذه الفتنه فجاء اسيد بن حضير يسال النبي ( ص ) عن سبب الارتحال في شدّة هذا الحر فقال له النبي اما بلغك ما قال صاحبكم ؟ زعم انه ان رجع الى المدينة ليخرجن الاعز منها الاذل فقال له اسيد : هو والله الذليل وانت العزيز . ثم سار النبي ( ص ) بالناس حثيثاً حتى انهكهم المسير ونزل بهم في موضع فما لبثوا ان وقعوا نائمين . ثم ان عبد الله بن عبد الله بن ابيّ استاذن النبي ( ص ) في ان يقتل والده حذراً من ان يكلف بذلك غيره . فامره النبي ( ص ) بالاحسان الى ابيه .

* حديث الافك :
- وهي رمي السيدة عائشة زوج الرسول ( ص ) بالافك فاتهموها بصفوان بن المعطل السلمي وخلاصة القصة انه اثناء عودة الجيش من غزوة بني المصطلق وعندما اقترب الجيش من المدينة مضت السيدة عائشة لقضاء بعض حاجاتها فابعدت عن الجيش واثناء عودتها اكتشفت ضياع عقد كان في عنقها فرجعت تبحث عنه فتاخرت . في هذه الاثناء كان النبي ( ص ) قد اعطى الاذن بالرحيل فجاء الرهط الذين كانوا يرحلونها واحتملوا هودجها دون ان يكتشفوا انها ليست موجودة فيه . وبعد ان وصلت الى مكان الجيش لم تجد احداً فجلست تنتظر وغلبها النوم . وكان صفوان بن معطل يسير ورا

_____ التـــــــــــــوقـــــــــيــــــــــع _______
اهـ،"ـ×ـ,ـلآأ ومـ،"ـ,ـرحـ،"ـ؛ـبـ،"ـأ بـ،"ـ,ـكـ،"ـم نـ،"ـ×ـتـ،"ــمـ،"ـنـ،"ـ×ـه وقـ،"ـ×ـط مـ،"ــ×ـمـ،"ـ×ـطـ،"ـ×ـع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ملخص كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
facebook.com/a7md.mo3tz - Al-3arab :: المنتدى الـعام و أقسامه :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: